أنت هنا

نشأة العمادة ونبذة عنها

يعد البحث العلمي، إضافة إلى التعليم وخدمة المجتمع، أحد وظائف الجامعة التقليدية . ومع ظهور الجامعات البحثية الرائدة، أصبح البحث العلمي مكوّنا أساسياً وفاعلاً في جميع الرسائل والأدوار والنشاطات التي تقوم بها الجامعة. فكما ان البحث العلمي هو المصدر الأساسي  لإنتاج المعرفة التي توثق غالباً من خلال البحوث العلمية المنشورة وبراءات الإختراع، فقد أصبح أيضا الوسيلة الاساسية لنقل المعرفة في التعليم الجامعي المبني على البحث، وكذلك أضحى البحث العلمي يسهم بدور فعّال في خدمة المجتمع من خلال تطبيقات المعرفة التي ينتجها. ولهذا كان القرار الاستراتيجي الذي اتخذته جامعة الملك سعود بالتوجه نحو العالمية (KSU2030)، وأن يؤدي البحث العلمي فيها دوراً أساسياً ويساعدها أن يكون دورها اكثر فاعلية وأكبر أثراً في بناء المجتمع المعرفي المنشود.

  تقوم عمادة البحث العلمي منذ إنشائها في العام 1419 هـ بمهامها في دفع وتطوير البحث العلمي في شتى حقول المعرفة لتصبح الجامعة رافداً بارزاً للفكر والبحث العلمي ليس في داخل المملكة فحسب بل وعربياً وعالمياً.


الرؤية

الريادة والإبداع في البحث العلمي.


الرسالة

 تعزيز منظومة البحث العلمي لتحقيق التميز في الإنتاج العلمي والإبداع من خلال توفير بيئة بحثية محفزة وشراكة فاعلة لدعم التنمية الوطنية والإسهام في العطاء المعرفي والتقدم الحضاري.


القيم

التميز - القيادة - حرية التفكير البحثي - العدالة – النزاهة العلمية -الانتماء - الشفافية  -المساءلة.


الأهداف الاستراتيجية

  1. بحث علمي متميز.
  2. زيادة مشاركة أعضاء هيئة التدريس والباحثين في البحث العلمي.
  3. زيادة مشاركة طلاب الجامعة في البحث العلمي.
  4. زيادة مشاركة العلوم الاجتماعية والإنسانية في البحث العلمي.
  5. تعاون بحثي دولي متميز.
  6. شراكة فاعلة مع القطاع الخاص والصناعة.
  7. قدرات متميزة للباحثين والقيادات البحثية
  8. نزاهة علمية متأصلة في البحث العلمي.
  9. التكامل بين التعليم و البحث العلمي.
  10. الفاعلية الإدارية لمنظومة البحث العلمي.
  11. البيئة والبنية البحثية عالية الجودة.
  12. موارد مالية مستدامة للبحث العلمي.

المهام

  • إعداد الخطة الإستراتيجية للبحث العلمي.
  • اقتراح خطة البحوث السنوية للجامعة وإعداد مشروع الميزانية اللازمة لها تمهيداً لعرضها على المجلس العلمي.
  • اقتراح اللوائح والقواعد والاجراءات المنظمة لحركة البحث العلمي في الجامعة.
  • الموافقة على مشروعات البحوث والدراسات ومتابعة تنفيذها وتحكيمها والصرف عليها وفق القواعد المنظمة لذلك.
  • اقتراح وسائل تنظيم الصلة مع مراكز البحوث المختلفة خارج الجامعة والتعاون معها.
  • الارتقاء بمستوى العمل البحثي.
  • تشجيع المتميزين والمبدعين في العمل البحثي.
  • التوصية بالموافقة على نشر البحوث التي يرى نشرها بعد تحكيمها وفق قواعد التحكيم والنشر بالجامعة.
  • تشجيع أعضاء هيئة التدريس وغيرهم من الباحثين وحثهم على إجراء البحوث العلمية المبتكرة، وتهيئة الوسائل والإمكانات البحثية لهم، وخاصة المتفرغين منهم تفرغاً علمياً، وتمكينهم من إنهاء أبحاثهم في جو علمي ملائم.
  • تبسيط الإجراءات وتيسير التعاون مع مراكز البحوث بكليات الجامعة من خلال تنسيق العمل بين ومع مراكز البحوث في الجامعة، والعمل على إلغاء الإزدواجية في أدائها، وتشجيع الأبحاث المشتركة بين الأقسام والكليات لرفع كفاءة وفاعلية استخدام المواد المتاحة.
  • الاتصال بمراكز البحوث المحلية والعالمية وتنمية التعاون معها من خلال تنظيم عملية الاتصال وتنمية التعاون معها للاستفادة من كل ما هو حديث.
  • إنشاء قاعدة معلومات للأبحاث الجارية والمنتهية في الجامعة، وتبادل المعلومات البحثية مع الجامعات ومراكز البحوث الأخرى.
  • دراسة التقرير السنوي والحساب الختامي لنشاط البحث العلمي في الجامعة وتمهيدا لرفعه لوكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي.
  • الإشراف والمتابعة للبحوث الممولة من قطاعات أخرى خارج الجامعة التي تقع ضمن اختصاصه.
  • تشكيل اللجان المتخصصة من أعضاء أو من غيرهم حسب الحاجة.
  • دراسة ما يحال إليه من مدير الجامعة أو وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي. 
  • تكريس مفهوم الجودة والتحسين المستمر في أنشطة العمادة.