اخر الاخبار


اللقاء المفتوح لسعادة عميد البحث العلمي  مع اعضاء وعضوات هيئة التدريس في الجامعة
اللقاء المفتوح لسعادة عميد البحث العلمي مع اعضاء وعضوات هيئة التدريس في الجامعة

  أقام منبر الجامعة اللقاء المفتوح مع سعادة عميد البحث العلمي الاستاذ الدكتور/ خالد بن ابراهيم الحميزي وقد ادار اللقاء سعادة الدكتور/ تركي العيار  تناول اللقاء القضايا المهمة في مجال البحث العلمي وال


منبر الجامعة يستضيف عميد البحث العلمي في لقاء مفتوح مع أعضاء وعضوات هيئة التدريس
منبر الجامعة يستضيف عميد البحث العلمي في لقاء مفتوح مع أعضاء وعضوات هيئة التدريس

يستضيف منبر الجامعة عميد البحث العلمي سعادة الأستاذ الدكتور خالد بن إبراهيم الحميزي في لقاء مفتوح مع أعضاء وعضوات هيئة التدريس ويدير اللقاء الدكتور تركي العيار  وذلك يوم الاثنين القادم 18 ربيع الأول 1


تزامناً مع الأسبوع العالمي لمكافحة العدوى  افتتاح معرض
تزامناً مع الأسبوع العالمي لمكافحة العدوى افتتاح معرض "مجتمع خالي من الامراض المعدية"

    كتب: نايف القحطاني وكالة عمادة البحث العلمي للكراسي البحثية.      افتتح وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الدكتور احمد بن سالم العامري وبحضور  سعادة عميد البحث العلمي الدكتور خالد الحميزي


الريادة العالمية والإبداع والابتكار في البحث العلمي.

مزيد

إرساء منظومة متميزة للبحث العلمي والإبداع والابتكار، قادرة على إنتاج المعرفة وتوظيفها بما يخدم الأولويات والاحتياجات الوطنية الحالية والمستقبلية، ويدعم تأسيس اقتصاد المعرفة وتطوير التقنية من خلال تعزيز القدرات العلمية والتقنية للجامعة وتحقيق الاستفادة المثلى من الموارد المتوفرة والفرص المتاحة.

مزيد

التميز البحثي بما يحقق الريادة العالمية. التعاون والشراكة مع المؤسسات البحثية العالمية. تطوير الموارد البشرية بالجامعة وتعزيزها للرقي بمخرجات البحث العلمي. المساهمة في بناء مجتمع المعرفة وخدمة أولويات الصناعة والتنمية في المملكة. توفير بيئة بحثية محفزة للباحثين وللعملية البحثية في الجامعة

مزيد

عن العمادة

من المعلوم أن وظائف الجامعة الرئيسة هي التدريس والبحث العلمي وإعداد وتأهيل الخريجين لخدمة القطاعين الحكومي والأهلي والمجتمع بشكل عام. ولاشك فإن البحث العلمي هو الركيزة الثانية للجامعة بعد التدريس، لأنها المسؤولة الأولى عن نشر المعارف العلمية وتجديدها وتطويرها في مختلف الحقول الإنسانية والطبيعية والتطبيقية، ولأن الجامعة بحكم طبيعتها وموقعها ودروها هي البوتقة التي تصب فيها الحصيلة العلمية، ومن ثم يجب أن تكون مؤهلة وقادرة على الريادة وقيادة البحث العلمي، مادامت تمتلك الوحدات النوعية الأساسية ومناخ التفاعل والإبداع والتطوير. وانطلاقا من هذه المبادئ أولت جامعة الملك سعود، منذ نشأتها، كل الرعاية وجل الاهتمام لدفع وتطوير البحث العلمي في شتى حقول المعرفة حتى أصبحت رافداً بارزاً للفكر والبحث العلمي ليس في داخل المملكة فحسب بل وعربياً وعالمياً.

الإعلانات

المجلات المقرصنة